التوجيه المعنوي
وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة تسخَر كافة جهودها وإمكاناتها لدعم الجهات الأخرى بالدولة وخدمة للمواطنين والمقيمين بمحافظة ظفار خلال الحالة المدارية(لبان)
14/10/2018
-

​في إطار جهود وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة لدعم وإسناد مختلف الجهات الأخرى بالدولة في الحالة المدارية (لبان) التي تمر بها السلطنة حالياً، سخرت وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة كافة جهودها وإمكاناتها خدمة للمواطنين والمقيمين على أرض هذا الوطن المعطاء.

​حيث قامت قوات السلطان المسلحة بالعديد من الأدوار والمهام الوطنية المناطة إليها في سبيل الحد من آثار الحالة المدارية (لبان) فقد قام كل من لواء المشاة (11) وهندسة قوات السلطان المسلحة، والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع بإعادة إصلاح وتأهيل الطرق المتضررة جراء جريان الأودية، كما قام سلاح الجو السلطاني العماني بعملية إخلاء لسفينة تجارية غارقة في عرض البحر وإنقاذ طاقمها المكون من 12 شخصاً كانوا على متنها.


وحول الجهود التي بذلتها وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة والإمكانات التي قدمتها خلال الحالة المدارية، أجرى الفريق الإعلامي للتوجيه المعنوي بمحافظة ظفار اللقاءات التالية:

​قال العميد الركن حمد بن راشد البلوشي مساعد رئيس الأركان للعمليات والتخطيط رئيس اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة : "الاستعدادات التي سبقت وصول الحالة المدراية (لبان) إلى سواحل محافظة ظفار وجنوب محافظة الوسطى ساعدت كثيرا في تقديم الإسناد المطلوب، وذلك من خلال متابعة اللجنة العسكرية الفرعية بمحافظة ظفار حيث قامت بتقديم الدعم والإسناد اللازمين  من خلال إصلاح الطرق ومساندة قطاع النقل بمنطقتي عدونب والمغسيل، وتقديم  كافة الخدمات والإسناد بالتنسيق مع كافة الجهات الأخرى ذات العلاقة بمحافظة ظفار ، وهكذا هي دوما قوات السلطان المسلحة قادرة على تقديم الدعم والإسناد والإغاثة لمختلف الجهات المدنية والمواطنين والمقيمين على أرض السلطنة  في مختلف الظروف و الأحوال".

من جانبه قال العقيد الركن إبراهيم بن مبارك الكلباني مساعد قائد لواء المشاة(11): " نظرا للأنواء المناخية وغزارة الأمطار التي شهدتها محافظة ظفار ليلة الأمس وصباح اليوم تم إسناد المهمة للخدمات الهندسية والكتيبة الثانية من هندسة قوات السلطان المسلحة  للقيام بعملية صيانة  وإعادة  الطرق المتأثرة نتيجة جريان الأودية، كما قمنا صباح اليوم  بجولة  ميدانية في ولاية صلالة للوقوف على الأضرار، وتم توجيه المعنيين لاتخاذ الإجراءات اللازمة".

وتحدث العقيد الركن أحمد بن عبدالله الصبحي قائد الكتيبة الثانية بهندسة قوات السلطان المسلحة قائلا: " نتيجة لجريان الأودية تم قطع الشارع الرئيسي المؤدي إلى المنطقة الصناعية بريسوت، وتحتم علينا إعادة هذا الطريق إلى وضعه الطبيعي من خلال تهيئة الشوارع مرة أخرى وإزالة المخلفات من على الأودية التي قد تعمل على سد الأودية وبالتالي قد تتسبب في تدمير وقطع بعض الطرق.

كما قال المقدم الركن طيار محمد بن حمود الرواحي من سلاح الجو السلطاني العماني : "تلقينا بلاغا حول غرق سفنية تجارية في عرض البحر تبعد ما يقارب 37 ميلا من قاعدة صلالة الجوية وتم اتخاذ اللازم وإجراء الخطط لإخلاء السفينة حيث تم إخلاء طاقمها المكون من (12) شخصاً كانوا على متنها ونقلهم إلى قاعدة صلالة الجوية".

الملازم أول مهندس عوض بن محمد عوض الحاج من الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع قال : " تلقينا بلاغا عن انقطاع الطريق الواصل بين ريسوت ومصباخ حيث قامت الخدمات الهندسية بجهود الإصلاح للطريق وإعادته إلى وضعه الطبيعي".

خلال الحالة المدارية(لبان)