التوجيه المعنوي
​كلية الدفاع الوطني تختتم ندوة القضايا الإستراتيجية (نهضة متجدِّدة نحو كفاءة مستدامة)
18/03/2021
-

   

إعداد: النقيب/ سعيد بن خالد النافعي

تصوير: العريف/ أحمد بن فهد الوهيبي

​اختتمت صباح اليوم بكلية الدفاع الوطني ندوة القضايا الإستراتيجية (نهضة متجدِّدة نحو كفاءة مستدامة) ، وقد استعرضت النتائج والمبادرات والتوصيات التي توصل إليها المشاركون في الدورة الثامنة بالكلية بمشاركة عدد من المستشارين  والمعنيين من القطاعين العام والخاص ، بعد استخدامهم الأساليب والطرق  العلمية المتنوعة من التحليل والمناقشات والحوار  والمهارات المختلفة في الندوة التي بدأت منذ الرابع عشر من الشهر الجاري.

وقد رعى حفل الختام معالي الدكتور سعيد بن محمد الصقري وزير الاقتصاد بحضور اللواء الركن جوي (مهندس) صالح بن يحيى المسكري آمر كلية الدفاع الوطني، وسط اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والمتطلبات الوقائية وفقًا لتوجيهات اللجنةِ العليا المكلفةِ ببحثِ آليةِ التعاملِ مع التطورات الناتجةِ عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد ١٩).

بدأ حفل الختام بكلمة للواء الركن آمر كلية الدفاع الوطني قال فيها: "إن العمل الجماعي المشترك الذي نُفِّذَ في رحاب هذا الصرح الإستراتيجي الوطني ، من قبل نخبة من مختلف الهيئات والمؤسَّسات الحكومية والخاصة ، لهو محل فخر واعتزاز لنا جميعا ، وإنجاز يُضاف إلى ما سبق من فعاليات قامت بها كلية الدفاع الوطني في مجال الدراسات والبحوث الإستراتيجية ذات الأهمية والبعد الوطني ، فهذه الندوة بمحاورها الأربعة تأتي استلهاما من التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم  القائد الأعلى  حفظه الله ورعاه، ومواكبة وانسجاماً مع رؤية (عُمان 2040) ، وبما يتوافق مع التطورات التي شهدتها السلطنة في الجوانب التنموية والاقتصادية والاجتماعية ، بالإضافة إلى استشراف واقع المستقبل الاقتصادي ، للارتقاء بالقدرات التنافسية للاقتصاد الوطني ولبناء اقتصاد متجدد ومستدام ".

واختتم آمر كلية الدفاع الوطني كلمته قائلاً : " إن نتائج هذه الندوة ومبادراتها التي سيتم استعراضها أمامكم لاحقاً من قبل المشاركين بالدورة الثامنة ، اعتمدت بشكل كبير على فكر جميع من شارك بالندوة من الجهات الحكومية والخاصة وأعضاء هيئة التوجيه بالكلية والمشاركين بالدورة الثامنة ، وقد تضافرت فيها الجهود المخلصة الصادقة للعمل بمنهجية علمية ، وبمنظور وطني اتَّسم بالصدق والرغبة الأكيدة في ابتكار المقترحات والتوصيات في مرحلة مهمة من مراحل هذا الوطن العزيز".

بعدها شاهد معالي الدكتور وزير الاقتصاد راعي المناسبة والحضور عرضا مرئيا عن فعاليات ومبادرات وأنشطة الندوة، ثم قدم عدد من المشاركين في الدورة الثامنة العرض الختامي للتوصيات والحلول المبتكرة التي توصلوا إليها من خلال التحليل والنقاش الهادف، والتي خرجت بحلول ومبادرات  قابلة للتنفيذ والتطبيق.

حضر فعاليات ختام الندوة صاحب السمو السيد الدكتور رئيس جامعة السلطان قابوس، والفريق الركن بحري رئيس أركان قوات السلطان المسلحة ،واللواء الركن طيار قائد سلاح الجو السلطاني العماني ، واللواء الركن بحري قائد البحرية السلطانية العمانية ، وعدد من أصحاب السعادة المدعوين ، وعدد من أعضاء مجلس الكلية وهيئة التوجيه والمشاركين في دورة الدفاع الوطني الثامنة.

وبمناسبة اختتام فعاليات الندوة قام مندوب التوجيه المعنوي باستطلاع آراء عدد من المشاركين بالندوة ، حيث تحدثت سعادة أصيلة بنت سالم الصمصامية وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار لترويج الاستثمار قائلة: " مما لا شك فيه بأن العمل التكاملي بين كافة القطاعات بالدولة سواء العسكري منها والمدني إضافة إلى القطاع الخاص يعد من ركائز تحقيق النمو​في القطاع الاستثماري للاقتصاد الوطني، وذلك لما تزخر به هذه القطاعات مجتمعة من كوادر وكفاءات وطنية قادرة على تحقيق أهداف رؤية عمان 2040م ، وما شهدناه من جهود تبذل من قبل المشاركين في الندوة للخروج بحلول للقضايا المطروحة، وتقديم خطط ومبادرات قابلة للتطبيق ترفد مؤسسات الدولة بالدراسات والأفكار البناءة دليل على ذلك ، ومن هنا نود الإشادة بالدور الذي تقوم به كلية الدفاع الوطني من خلال تنظيم هذه الندوة التي تلامس بمحاورها الأربعة لهذا العام القضايا ذات الاهتمام في ظل الظروف الاقتصادية الاستثنائية، وذلك تحت عنوان (نهضة

​متجددة نحو كفاءة ​مستدامة). "

وقال سعادة السفير الدكتور الشيخ عبدالله بن صالح السعدي ( موجه إستراتيجي بالكلية): " تأتي أهمية الندوة كونها تناقش أهم القضايا الإستراتيجية التي تمس الشأن الوطني العماني ، ولا شك أن الندوة ستسهم في تطوير إدارة التفكير لدى منتسبي الدورة الثامنة وصقل قدراتهم على تحليل الواقع والتحديات والتي خرجت بتوصيات ومبادرات قابلة للتنفيذ على أن يتم رفعها إلى الجهات المختصة للاستفادة منها إن شاء الله تعالى بما يخدم توجهات رؤية ٢٠٤٠م " .

العقيد الركن ياسر بن خليفة بن سيف الطلبي (موجه إستراتيجي بالكلية): "ضمن فعاليات وأنشطة كلية الدفاع الوطني تنفذ الدورة الثامنة الندوة السنوية لمناقشة أهم القضايا الإستراتيجية ذات الأهمية والأولوية للأمن الوطني، ولقد تم اختيار موضوع (نهضة متجدِّدة نحو كفاءة مستدامة) عنوانا لندوة هذا العام، حيث سبقها العديد من الجلسات الحوارية، وقدمت خلال انعقادها عدد من أوراق العمل التي تتناسق مع أهداف الندوة المرسومة والمخططة لإيجاد الحلول لهذه القضايا بتحليل علمي دقيق، وذلك للخروج بتوصيات ومبادرات قابلة للتنفيذ يتم رفعها إلى جهات الاختصاص للاستفادة منها ، وذلك لصقل

مهارات المشاركين في الدورة وتطوير آدائهم الفكري في التحليل والتقييم" .

سعادة الدكتور الشيخ فيصل بن علي الزيدي والي منح (مستشار بالندوة): "جاءت الندوة التي تنظمها كلية الدفاع الوطني لتحدد المزايا التنافسية للسلطنة ، وتحلل السياسات والتشريعات الممكنة ، ومن ثم تحقيق متطلبات التنمية المستدامة ، وقد تضمنت الندوة مجموعة من الجلسات التي زودت الحضور بالمعارف والمعلومات والبيانات الضرورية والمهمة عن طريق قطاع الأعمال ومساهماته في اقتصاد المستقبل ، وواقع وتحديات القطاع الخاص، والتدريب والتأهيل في القطاع الحكومي والإدارة المحلية للمحافظات، بالإضافة إلى الشراكة بين القطاعين العام والخاص ودورها في تنمية المحافظات، ولا شك أن مثل هذه الندوات الإستراتيجية تمثل إضافة مهمة على طريق إشراك المجتمع والفاعلين فيه في بحث ومناقشة القضايا المصيرية وعلى رأسها القضايا الاقتصادية " .

وأضاف الدكتور راشد بن عبيد الكعبي (مشارك من الادعاء العام في الدورة الثامنة بالكلية) بقوله : "تهدف مثل هذه الندوة السنوية بكلية الدفاع الوطني إلى تقديم بعض المبادرات التي قد تخدم متخذي القرار ، والتي خلصت إلى مجموعة من المبادرات التي انبثقت بعد بحث ونقاش ساهم به المنتسبون للكلية والشركاء والمستشارون "  .

العقيد الركن بدر بن ناصر الخروصي (مشارك من الجيش السلطاني العماني في الدورة الثامنة بالكلية )"ضمن سياق البرنامج الأكاديمي لتحقيق الأهداف المرسومة لدورة الدفاع الوطني الثامنة يتم سنويا اختيار قضية إستراتيجية ذات بعد وطني وتمثل أهمية  في منظومة الأمن والدفاع الوطني، والتي جاءت هذا العام بعنوان (نهضة متجدِّدة نحو كفاءة مستدامة) وبمشاركة عدد من المستشارين من مختلف الجهاز الإداري بالدولة، والذين كان لهم دور محوري لإثراء المشاركين بالمعلومات والآراء التي تم طرحها من واقع خبرتهم العملية ".

العقيد  الركن جوي راشد بن سليمان الشبلي (مشارك من سلاح الجو السلطاني العماني في الدورة الثامنة بالكلية) تحدث قائلاً :

"إنه بلا شك كان لهذه الندوة وقع وأثر في صقل مهارات مشاركي الدورة الثامنة لكلية الدفاع الوطني من حيث المساهمة الفاعلة في صياغة القضايا والسياسات العامة ، وتطوير الإستراتيجيات الوطنية التي من شأنها الوقوف على المرتكزات الوطنية  ومعالجة القضايا الآنية والتي تصب في مصلحة الوطن ، والمجتمع بمايخدم الصالح العام ، وبعد التداول والتدارس بطرق التحليل العلمي لكافة التحديات ثم وضع الحلول والممكنات والمبادرات حول هذه المحاور التي من شأنها المساهمة في التحسين من الأداء لهذه القضايا نحو كفاءة مستدامة" .

المستشار محمد بن أحمد باعــمر (مشارك من وزارة الخارجية في الدورة الثامنة بالكـلية) : "إن ندوات كلية الدفاع الوطني السابقة ساهمت في العديد من المبادرات  الوطنية في مختلف المجالات، وتعد مشاركة أصحاب السعادة والمستشارين من ذوي الاختصاصات المتنوعة فيها الذين أضافوا الكثير من خبراتهم على محاورها ، إلى جانب المشاركين من الكلية  دليل على أهميتها التي استقت محاورها من الرؤية العمانية (2040) التي باركها مولانا السلطان - حفظه الله ورعاه -  وتهدف الندوة إلى تحليل أهم التحديات التي تضمنتها المحاور حيال إيجاد الحلول المناسبة لها للخروج بمبادرات تخدم الجهات المعنية ".