نبـذة عامـة

 

كلية الدفاع الوطني

 

1.     استنارةً بالتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه-  بإنشاء كلية الدفاع الوطني، فقد صدر يوم 8 \1\2013 المرسوم السلطاني رقم (م/2013) والذي في مادته الأولي إنشاء كلية للدراسات الاستراتيجية في مجالي الأمن والدفاع تسمي كلية الدفاع الوطني وتتبع وزارة الدفاع، ومقرها في بيت الفلج بمحافظة مسقط ، ويأتي إنشاء هذة الكلية من أجل الارتقاء بالمستوى العلمي والمعرفي للقادة في مختلف مستوياتهم، وتحقيق التكامل بين جهود مختلف قطاعات ومؤسسات الدولة بهدف تزويد كبار القادة (عسكريين ومدنيين) بالمعارف والمهارات والاتجاهات اللازمة لتولي المناصب في المستويات العليا من القيادة ، والمساهمة في صياغة السياسات العامة وتطوير الإستراتيجيات، والعمل على تنسيق وتوحيد وتكامل جهود مختلـف قطاعـات ومؤسسات الدولة ، وتقديم المشورة الفعّالة في الوقت المناسب للحكومة في قضايا الأمن والدفاع .

2.     تسهم كلية الدفاع الوطني وبشكل كبير وإيجابي في تثبيت دعائم النجاحات والإنجازات التي حققتها قوات السلطان المسلحة والأجهزة  العسكرية والأمنية المختلفة بشكل خاص وبقية قطاعات الدولة بشكل عام في النهضة الشاملة لسلطنة عُمان ، كما أنها تعمل على إرساء قواعد فكرية عسكرية ومدنية عمانية تعمل بنظام التوافـق والتكامـل، وذلك من أجل تحقيق المصلحة الوطنية العليا ، وتوسيع دائرة المعرفة في المجال الإستراتيجي ، وترسيخ الفهم العميق لمختلف القضايا المحلية والإقليمية والعالمية ذات العلاقة  بالأمن والدفاع الوطني  .

3.     تقوم قوات السلطان المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى بتأهيل القادة في كليات الدفاع الوطني وكليات الحرب في الدول الشقيقة والصديقة، اعتماداً على مناهج تلك الكليات التي صممت خصيصاً لخدمة أهدافها الوطنية ، وقد كان من الحكمة التفكير في تأسيس كلية للدفاع الوطني خاصة بالسلطنة تقوم بتأهيل عناصر قيادية منتخبة من قطاعات الدولة المختلفة (عسكريين ومدنيين) وفق رؤى واحتياجات وأهداف وطنية عمانية ، وعليه فإن الكلية سوف تسهم بشكل فاعل وإيجابي في تكوين قادة ومسؤولين مؤهلين وقادرين على التخطيط السليم في المستوى الإستراتيجي ، ملمين بالتحديات والمشكلات التي قد تواجه عمان ، مع التأكيد على أهمية استمرار مشاركة بعض الضباط في دورات الدفاع الوطني بالخارج ، للاستفادة من خبرات وتجارب الدول الشقيقة والصديقة في هذا المجال.

4.     تمثل دورة الدفاع الوطني برنامجاً دراسياً في مجال الدراسات الإستراتيجية لتأهيل صانعي القرار الوطني في المستوى الإستراتيجي، من خلال منهجية علمية تتناول جوانب التخطيط الإستراتيجي ، وتطوير الإستراتيجيات المختلفة للدولة والسياسات العامة ، ولا يعد برنامج دورة الدفاع الوطني برنامجاً عسكرياً وإن كان  ينفذ تحت مظلة وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة وبرعايتها   ، إلا أنه يعد برنامجاً وطنياً لأنه يتناول كافة عناصر قوة الدولة بأبعادها  السياسيـة ، والاقتصادية ،  والعسكرية ،    والاجتماعية ، والإعلامية والتقنية .

5.     يهدف برنامج هذه الدورة إلى البحث العميق، والتحليل الدقيق، والتقييم الموضوعي لكافة عناصر ومقومات وأبعاد الأمن الوطني العماني ، كما يسعى إلى دمجها في إطار منظومة متكاملة للأمن والدفاع يسهم في تحقيق المصلحة والغايات والأهـداف الوطنية ، ويأخذ في الحسبان التحديات في البيئة الوطنية والإقليمية  والدولية ، وتأثيرها على الأمن الوطني العماني .