نبذه عن البحرية السلطانية العمانية

      قبل النهضة المباركة  كانت البحرية العمانية عبارة عن جناح بحري يُعرف بوحدة الدوريات الساحلية تابعة لما يسمى بـ"جندرمة عمان" آنذاك. وكان عماد تلك الوحدة عدة مراكب خشبية تقليدية من نوع (البوم) يرجع في تاريخها إلى 1960م تضطلع بمهام دوريات ساحلية على امتداد ساحل الباطنة لمكافحة عمليات تهريب الأسلحة والهجرة غير القانونية. وكان أول تلك المراكب هو المركب "نصر البحر" الذي قام برحلته الأولى في مايو 1960م في مهام دورية ساحلية عبر ساحل الباطنة. ثم استؤجر مركب آخر "الطائف" 1966م لتنفيذ الدوريات الساحلية بين جزر كوريا موريا (الحلانيات حاليا) ورأس دربات ثم أستبدل بمركب "المنتصر"، وانضم بعده مركب "فتح الخير" في 1967م ، ومركب الهادر في وقت لاحق . وفـي 1970م شرع في تصنيع أولى سفينة أطلق عليها اسم "آل سعيد". وكان التوجه في أول الأمر أن تكون يختاً سلطانياً بيد أنها أستخدمت لأغراض عسكرية خلال حرب ظفار. ولم تظهر السفينة في مياه مسقط إلا في شهر مارس من عام 1971م لعدم توفر طاقم بحري حينذاك يتولى تسييرها. و في 21 يونيو 1971م أعلن رسمياً عن تشكيل "بحرية سلطان عمان" فانضمت إلى قوات السلطان المسلحة كسلاح رئيسي.

      وبحلول 1972م شهدت بحرية سلطان عمان إنظمام السفينة السلطانية "ظفار" المخصصة لشحن وإمداد الأسلحة والذخيرة والإمدادات الأخرى، وفي 1973م إنظمت ثلاثة زوارق الدوريات السريعة إلى أسطولها البحري، و "البشرى" و"المنصور" و"النجاح"و إنتقلت بحرية سلطان عمان إلى قاعدة سلطان بن أحمد البحرية في خور المكلا بمسقط. وعام 1975 حصلت بحرية سلطان على كاسحتي ألغام هولنديتين أجريت عليهما تعديلات للعمل كزوارق دوريات مدارية وهما السفينة السلطانية "الناصري"، والسفينة السلطانية "الصالحي"، وتم رفد الأسطول بثلاث سفن ابرار آلي هي "سلحفاة البحر" و"الصنصور" و"الدغس". في 1978م آلت تبعية معسكر جندرمة عمان في صور إلى بحرية سلطان عمان لإستخدامه كمركز للتدريب.

    وفي مطلع الثمانيات تم امتلاك أنواع مختلفة من زوارق الإنزال واجراء تعديل على تصميم اليخت السلطاني آل سعيد أطلق عليه اسم السفينة السلطانية "المبروكة" للعمل كسفينة دوريات ساحلية وتدريب الضباط. في الفترة بين عامي 1983 – 1984م تم إستقبال سفن الهجوم السريعة (الصاروخية) وهما السفينة السلطانية "ظفار" و"الشرقية" ثم "الباطنة". وفي  1986م افتتحت قاعدة رأس مسندم البحرية التي تسمى حاليا قاعدة مسندم البحرية. وفي 1989انضمت السفينة السلطانية "مسندم". وفي سبتمبر 1987م انتقلت بحرية سلطان عمان من قاعدة سلطان بن أحمد البحرية في مسقط إلى قاعدة سعيد بن سلطان البحرية  وتفضل صاحب الجلالة قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة بإفتتاحها رسمياً في 14 نوفمبر 1988م.

      في 16 يونيو 1990م أعيدت تسمية بحرية سلطان عمان لتصبح البحرية السلطانية العمانية. في 1995 و1996 دخلت الى الخدمة زوارق المدفعية السريعة "البشرى والمنصور والنجاح"تلتها سفينتا البحرية السلطانية العمانية "قاهر الأمواج والمؤزر" في 1996 و1997م. وفي 15 يناير 2007م تم التوقيع على مشروع "خريف" لاقتناء عدد من السفن فئة القرويطات (الشامخ والرحماني والراسخ). ودشنت أولى سفن المشروع (الشامخ) في 22 يوليو 2009م، تلاها تدشين الرحماني في 23 يوليو 2010م  والراسخ في27 يونيو 2011م . وقد تم إستلام السفينة الشامخ رسميا في 26 يونيو 2013م ودخلت الخدمة يوم 6 أكتوبر 2010م . أما إستلام الرحماني في 28 أكتوبر 2013م ودخلت الخدمة يوم 17 مارس 2014م، وأستلمت الراسخ يوم 28 يونيو 2014م .

      وفي الأول من يونيو 2011م  تفضل مولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة فأصدر أوامره الكريمة لرفع المستوى الأكاديمي لمركز تدريب البحرية السلطانية العمانية وتغيره إلى أكاديمية السلطان قابوس البحرية، تم إبرام عقد مشروع "أفق" القاضي ببناء ثلاث سفن للدورية الساحلية وفي 4 ابريل 2012م ، وكذلك التوقيع على عقد مشروع "الأوركيد" لبناء سفينة "شباب عمان" الثانية التي تم تدشينها رسميا يوم 8 ابريل 2014م  في هولندا. وتم مؤخرا إبرام عقد مشروع "بحر عمان" لبناء سفينتين للإسناد الدفاعي والانتشار السريع للقوات ونقل المؤن وتنفيذ عمليات البحث والإنقاذ. ويجري العمل حالياً لوضع اللمسات الأخيرة لأعمال التصميم والاستشارات الهندسية لمشروع قاعدة السلطان قابوس البحرية في محافظة ظفار.

      وللبحرية السلطانية العمانية حضور بحري فعال في المحافل الدولي على مدى العقود الماضية، فقد شاركت سفينتا البحرية السلطانية العمانية " قاهر الأمواج والنجاح " في الفترة من 15-20 فبراير من عام 2001م في الإستعراض البحري الهندي "بومباي 2001" بمناسبة إحتفالات جمهورية الهند الصديقة بالذكرى الخمسين لاستقلالها. كما قامت سفينة البحرية السلطانية العمانية "نصر البحر" منذ إلتحاقها بالخدمة 1984م بعدة زيارات خارجية تستهدف تعريف العالم بالوجه الحضاري المشرق للسلطنة، فزارت جزيرة بينانج بماليزيا للمشاركة في إحتفالات الشعب الماليزي بالذكرى الخمسين لتأسيس البحرية الماليزية وشاركت في إستعراض بحري وسط 62 سفينة، حيث زارت السفينة خلال هذه الرحلة كل من كولومبو، وبوكيت، وجاوا، وكراتشي. وفي عام 2005م، شاركت سفينتا "المؤزر" و"شباب عمان" في الإستعراض البحري الملكي بمدينة بورتسموث بالمملكة المتحدة بمناسبة إحياء الذكرى المئوية الثانية لمعركة الطرف الأغر. ​

     كما تشارك سفينة البحرية السلطانية العُمانية "شباب عُمان" بين فترة وأخرى في السباقات والإستعراض البحرية العالمية​وتحصد العديد من الكؤوس والجوائر التقديرية. ففي عام 1983 قام السفينة برحلة إقليمية في الخليج زارد موانئ دول مجلس التعاون لدول لاخليج العربية، تللتها في الثامن من أكتوبر من العام التالي برحلة بحرية إلى الهند وباكستانأ أعقبتها برحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 1986م للمشاركة في العرض البحري المقام بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لتنصيب تمثال الحرية في نيويورك. وفي عام 1987م توجهت السفينة إلى استراليا للمشاركة في إستعراض السفن الشراعية الطويلة بمناسبة إحتفالات الذكرى المئوية الثانية التي أقيمت في شهر يناير من عام 1988 م والمشاركة في سباق هوبرت-سيدني. وفي عام 1989 م شاركت السفينة في إحتفالات فرنسا بالعيد المئوي الثاني لقيام الثورة الفرنسية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وذلك في ميناء مدينة"روان". ثم أبحرت نحو نهر التايمز بلندن للمشاركة في الاحتفال بذكرى مرور ثمانمائة عام على العمادة في لندن.

      وفي عام 1992 م شاركت السفينة في الاحتفالات المقامة في جانو وكاديس بمناسبة مرور خمسمائة عام على اكتشاف الرحالة البرتغالي كريستوفر كولومبس لقارة أمريكا. وبعد عامين شاركت السفينة "شباب عمان" في ميناء "روان" بفرنسا في الاحتفال بمناسبة مرور خمسين عاماً على إنزال نورماندي في الحرب العالمية الثانية. و في 1996م شاركة السفينة في سباق السفن الشراعية الطويلة في بحر البلطيق إلى جانب (117) وحازت على جائزة السباق وشاركت في إحتفال روسيا بالذكرى الئوية الثالثة لتأسيس الأسطول البحري الروسي. وفي العام1997م شاركة السفينة في السباق الدولي للسفن الشراعية الطويلة الذي أقيم بمناسبة الذكرى المئوية الأولى على إنشاء ميناء "أوساكا"، وحازت فيه السفينة جائزة أفضل سفينة قدمت إستعراض بحري، وأحرزت للمرة الثانية جائزة الصداقة الدولية.

      وفي 2001م شاركت في المهرجان البحري الدولي في بورتسموث، والسباق الدولي للسفن الشراعية الطويلة بالدنمارك ونالت فيه جائزة الصداقة الدولية، ثم شاركت في المعرض الأسبوعي للسفن التقليدية بموناكو.  وفي عام 2005شاركت في السباق الدولي للسفن الشراعية الطويلة بمدينة فريدريك ستاد النرويجية حيث توجت بجائزة الصداقة الدولية للمرة الرابعة، ثم رست السفينة وسط600 سفينة في ميناء "ايماودن" بأمستردام الهولندية للمشاركة في مهرجان (فخر البحار السبعة). بعدها شاركت في السباق البحري توربي-سانتندير ومهرجان ديل مار سانتندير 2005 بمناسبة مرور 250 عاما على تأسيس الميناء حازت فيه السفينة على جائزة الجدارة في للسباق.

      وفي عام 2008 شاركت سفينة البحرية السلطانية العمانية "شباب عمان" في مهرجان روان آرمادا البحري بفرنسا، وسباق السفن الشراعية الطويلة (ميلوي النرويجية-دين هليدر الهولندية)، وسباق السفن الشراعية الطويلة (فالموث البريطانية - فونشال البرتغالية)، وقد حصلت السفينة خلال هذه الرحلة على جائزة الصداقة الدولية في السباقين. وفي عام 2010 شاركت السفينة في سباق البحار التاريخية (اليونان-بلغاريا-تركيا-اليونان)، وسباق السفن الشراعية الطويلة (بلجيكيا-النرويج-الدنمارك-المملكة المتحدة)، وكذلك سباق بحر الشمال للسفن الشراعية (المملكة المتحدة-هولندا) وفازت السفينة بجائزة الصداقة الدولية في هذه السباقات الثلاثة، وإختتمت السفينة رحلتها بالمشاركة في مهرجان امستردام البحري 2010م ومهرجان بريمنهافن البحري 2010م. وفي العام 2013م شاركت السفينة "شباب عمان" في مهرجان روان أرمادا بفرنسا وسط أكثر من 48 سفينة، ومهرجان دين هيلدر الذي أقيم بمناسبة مرور 525 على تأسيس البحرية الهولندية، وكذلك سباق السفن الشراعية الطويلة الذي أقيم في بحر البلطيق ( الدنمارك-فنلندا-لاتيفيا بولندا) وفازت فيه السفينة بجائزة الصداقة الدولية.