الإحتفال بتسمية وتدشين سفينة البحرية السلطانية العُمانية «شباب عُمان» الثانية
07/05/2014
بتكليف من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه -

رعى معالي/ أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة، احتفال البحرية السلطانية العُمانية بتدشين وتسمية السفينة "شباب عُمان" الثانية، صباح يوم 7 مايو وذلك في مدينة فلشنج جنوب مملكة هولندا حيث مقر شركة دامن الهولندية لبناء السفن.

حضر مراسم التدشين من الجانب العُماني اللواء الركن بحري/ عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العُمانية، وسعادة جناب السيد/ محمد بن حارب آل سعيد سفير السلطنة المعتمد لدى مملكة هولندا، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة وأعضاء فريق الإشراف على مشروع "الأوركيد" لبناء هذه السفينة، فيما حضر من الجانب الهولندي عدد من كبار المسؤولين الهولنديين من عسكريين ومدنيين وعدد من المسؤولين بالشركة المنفذة للمشروع وجمع من المدعوين.

بدأت مراسم التدشين بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وعزف السلام السلطاني العُماني والسلام الملكي الهولندي، ثم قام معالي وزير السياحة راعي المناسبة بإعلان التسمية التي تفضل وأمر بها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه - لهذه السفينة.

ثم ألقى الفاضل/ هيلين فان أميدين مدير شركة دامن لبناء السفن كلمة رحب فيها بالضيف راعي المناسبة وتطرق خلالها إلى علاقات الصداقة التي تربط السلطنة بالمملكة الهولندية مستعرضاً في كلمته مراحل بناء سفينة "شباب عُمان" الثانية والإمكانيات التي تتمتع بها من حيث التصميم والأجهزة والمعدات الحديثة والتي ستقوم بدور كبير في المهام البحرية التي ستنفذها عوضاً عن السفينة السابقة.

بعدها ألقى اللواء الركن بحري/ قائد البحرية السلطانية العُمانية كلمة أعرب فيها عن سعادته بتدشين سفينة البحرية السلطانية العُمانية "شباب عُمان" الثانية، والتي تعد إحدى ثمار النهضة المباركة والاهتمام والرعاية الساميين من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه - لتحديث وتطوير البحرية السلطانية العُمانية، وذلك بإبرام وزارة الدفاع عقداً مع شركة دامن الهولندية لتصميم وصناعة سفينة البحرية السلطانية العُمانية "شباب عُمان" الثانية على أحدث المواصفات العالمية للإبحار بالسفن الشراعية، وأكد أيضاً أن هذه السفينة ستقوم بالدور الذي قامت به السفينة الشراعية السابقة لتمثيل السلطنة في المحافل الدولية.

Shabab_Oman-2.jpg In_Shabab_Oman.jpg

عقب ذلك، تجوَّل معالي راعي المناسبة واللواء الركن بحري قائد البحرية السلطانية العُمانية وسعادة جناب السيد سفير السلطنة المعتمد لدى مملكة هولندا وكبار الضيوف في مرافق السفينة واطلعوا على أقسامها المختلفة وما زودت به من تجهيزات ومعدات، هذا فضلاً عن المرافق التي احتوتها السفينة بما يهيئ المناخ الملائم للطاقم الذي سيتولى العمل عليها وتشغيلها للقيام بالمهام والواجبات التي تسند اليهم. وقام معاليه في نهاية الجولة بمصافحة طاقم السفينة وأعضاء فريق الإشراف على مشروع "الأوركيد".

وبهذه المناسبة أدلى معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة راعي المناسبة لمندوب التوجيه المعنوي بتصريح قال فيه: «تشرفت بالتكليف السامي من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة بتدشين و تسمية سفينة (شباب عُمان) الجديدة ، وحقيقةً من خلال هذه الزيارة يمكننا أن نقول بأن هذه السفينة هي مفخرة ستقدم إضافة كبيرة للسلطنة على مختلف المستويات التدريبية والسياحية وستكون رمزاً من الرموز الفارقة حيث إنها ستقوم بدور مهم كالذي قامت به سفينة (شباب عُمان) الأولى ، وستقدم دورا لا نستطيع أن نقول عنه إلا أنه دور كبير جداً على مختلف الأصعدة». وأضاف المحرزي قائلاً: «إن هذه السفينة حديثة جداً مقارنة بسفينة (شباب عُمان) الأولى ، وذلك من حيث التجهيزات الحديثة التي تمتلكها و التي ستؤهلها للإبحار في مختلف بحار العالم ، وأتمنى للبحرية السلطانية العمانية وطاقم السفينة الجديدة كل التوفيق والنجاح والعودة بالسفينة وطاقمها إلى السلطنة في القريب العاجل إن شاء الله.

وحول الإضافة التي ستقدمها سفينة (شباب عُمان) الثانية في توثيق علاقة الإنسان العماني بالبحر أدلى اللواء الركن بحري/ عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية بتصريح قال فيه ً: "نحمد الله على هذا التدشين والتسمية لسفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عُمان) الثانية ، و التي هي إحدى ثمار النهضة المباركة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم. وأضاف قائلاً: "تأتي السفينة ضمن مشروع الأوركيد الذي أبرمت بموجبه البحرية السلطانية العمانية عقداً مع شركة دامن الهولندية المعروفة بعراقتها في صناعة السفن، لتصميم وبناء هذه القطعة البحرية حسب أحدث المعايير والمواصفات العالمية للسفن الشراعية مع إدخال بعض التصاميم العمانية التقليدية ، ومما لا شك فيه أن هذا السفير المتجول (شباب عُمان) الجديدة وطاقمها ذا الخبرة العريقة بالإبحار الشراعي سوف يواصلون العمل بتفان وإخلاص لتوثيق علاقة الإنسان العماني بالبحر ، ونقل محبة وسلام الشعب العماني لبقية شعوب العالم ، وترسيخ الثقافة العمانية الأصيلة في أذهان زوار السفينة ، من خلال مشاركاتها المختلفة في المهرجانات والمناسبات الدولية في المستقبل ، هذا بالإضافة إلى إسهامها في تدريب وتأهيل البحارة العمانيين على فنون الإبحار التقليدي ، فهنيئاً للسلطنة والبحرية السلطانية العمانية بشكل خاص استكمال هذا المشروع الوطني".

 

نموذج سفينة شباب عمان الثانية