كلمة اللواء الركن بحري/ قائد البحرية السلطانية العمانية
      مع بزوغ فجر النهضة المباركة التي قاد زمامها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة  -حفظه الله ورعاه - برؤية ثاقبة وعزم لا يلين ، واستكمالاً لملحمة  التاريخ  البحري العُماني الضارب في الجذور منذ القدم، انبثقت فكرة تشكيل قوة بحرية تعمل جنباً إلى جنب مع قوات السلطان المسلحة البرية والجوية، فجاءت البحرية السلطانية العُمانية لتقوم بواجب فرض السيادة الوطنية على مياه السلطنة، وحماية البحار والشواطئ العمانية، والحفاظ على سلامة الملاحة الدولية في مضيق هرمز الذي يُعد بوابة الملاحة والتجارة البحرية في دول الخليج العربية وسائر دول العالم. 

      ولقد أضحى هذا السلاح البحري بفضل الفكر المنير لجلالة القائد الأعلى -أعزه الله-  قوة بحرية ترقى إلى مصاف القوات البحرية المتقدمة انضباطاً، وتسليحاً، وتدريباً، واستعداداً بعد أن تم تهيئتها  في الجوانب التعبوية والتسليحية ، فقد شهدت البحرية السلطانية العمانية إنشاء مختلف القواعد والوحدات البحرية المتطورة والمراكز التدريبية المجهزة بأحدث تقنيات التعليم والتعلم ونظم المحاكاة، فضلا عن تزويدها بأحدث أنواع السفن ذات التقنيات والتجهيزات المتطورة، وما هذا إلا دعم للدور الكبير الذي تضطلع به البحرية السلطانية العمانية للدفاع عن حياض الوطن الغالي وحماية أمنه واستقراره ، والمحافظة على مكتسباته وثـمار نهضته العُمانية الحديثة .

      وقد حرصت البحرية السلطانية العُمانية على الأخذ بالأسباب التي من شأنها أن تضمن تكامل منظومتها العسكرية، والاستفادة مما أفرزته العلوم العسكرية الحديثة لرفع كفاءتها بما فيها القوى البشرية والتي بحق أصبحت تتمتع بالجاهزية التامة للتعامل مع التقنيات الحديثة أثناء العمل في أعالي البحار، فأولت التدريب عناية خاصة من خلال خطط وبرامج التأهيل بما يتواكب والمكانة العلمية والتدريبية العسكرية المتقدمة لتحقيق  أقصى درجات الكفاءة في الأداء، فكانت المحصلة ولله الحمد والمنة  قوة بحرية حديثة التنظيم والتسليح تضم بين جنباتها عناصر بحرية، قادرة بكل جدارة على قيادة السفن والإبحار بها لمخر عباب البحار والمحيطات.

      وإن كان لنا من كلمة في هذا المقام ، فهي تحية إجلال واحترام لبحارة عُمان البواسل الذين أضحوا بسفنهم دروعاً حصينة مهابة وحراساً أمناء، مدركين قدسية الواجب الوطني في المحافظة على مياه الوطن الطاهرة. وإننا نعاهد القائد والوطن أن نبقى حماته الأوفياء لتنعم عمان بأبهى حلل الأمن والاستقرار.