التوجيه المعنوي
المجلس الأعلى للتخطيط ووزارة البيئة والشوؤن المناخية يؤكدان مشاركتهما في التمرين الوطني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3)
10/10/2018
-

 

أكد المجلس الأعلى للتخطيط ووزارة البيئة والشؤون المناخية مشاركتهما الفاعلة في التمرين الوطني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3) مع باقي الجهات المدنية جنبا إلى جنب مع قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية.

وقد تمثل عمل المجلس الأعلى للتخطيط في التمرينين إعداد مهام وأهداف وآليات عمل المجلس حول كيفية إعادة إعمار البلاد وإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي أثناء وبعد الحالات الاستثنائية، بالإضافة إلى وضع خطط تنفيذية من خلال فريق عمل متخصص تم تشكيله بهذا الشأن، وتأتي مشاركة المجلس الأعلى للتخطيط لتأكيد العمل التكاملي المشترك، وتحقيقا للغايات والأهداف الوطنية المنشودة، وتحقيق التمازج والتعاون في العمل الوطني المشترك.

أما مشاركة وزارة البيئة والشؤون المناخية في التمرينين تأتي حرصا والتزاما منها في تعزيز التعاون والتنسيق والتكامل القائم بين كافة الجهات المدنية مع الأجهزة العسكرية والأمنية في إطار ما تشهده السلطنة حاليا من إقامة التمرين الوطني (الشموخ/2) والتمرين المشترك العماني البريطاني (السيف السريع/3).

وحول مشاركة المجلس الأعلى للتخطيط في التمرين الوطني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3) أجرى المركز الإعلامي لقاء مع هلال بن عبد الرسول الزدجالي مدير عام الدراسات والأسس العمرانية   حيث قال: تم تشكيل فريق عمل متخصص من المجلس الأعلى للتخطيط للعمل على إعداد المهام والأهداف وآلية العمل في كيفية إعادة الإعمار، بالإضافة إلى وضع خطط تنفيذية لتسريع الاستجابة نحو إعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي ".

كما قال عبدالله بن سعيد البوصافي القائم بأعمال مركز مراقبة عمليات التلوث بوزارة البيئة والشؤون المناخية: "تمثلت مشاركة وزارة البيئة والشؤون المناخية من خلال تفعيل خطط الرصد والمراقبة لتوفير المعلومات والبيانات البيئية من خلال شبكات الرصد التي قامت الوزارة بتشغيلها وتقديم هذه المعلومات لمتخذي القرار ، إلى جانب ذلك عمليات المراقبة والتفتيش الميداني للمواقع التي تستوجب عمليات الاستجابة والوقوف عليها  ميدانيا ، علاوة على تفعيل خطط مكافحة التلوث البيئي والعمل على الحد من تأثير هذه الحوادث على البيئة العمانية ووضع برامج وخطط العمل لتقييم الأضرار البيئية وإصلاحها ".