التوجيه المعنوي
وزارة الدفاع ممثلة في البحرية السلطانية العمانية توقع على تجديد اتفاقية عقد جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي
02/11/2020
-

في إطار الأدوار الوطنية التي تضطلع بها قوات السلطان المسلحة والدوائر الأخرى بوزارة الدفاع، وما تحظى به من رعاية واهتمام ساميين من لدن مولانا حضرة صاحب جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى - حفظه الله ورعاه -، وقعت وزارة الدفاع ممثلة في البحرية السلطانية العمانية ظهر اليوم على تجديد اتفاقية عقد جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي مع الجمعية الدولية للإبحار الشراعي , وذلك عبر الاتصال المرئي على متن السفينة (شباب عمان الثانية)، وقد قام بالتوقيع ممثلاً للبحرية السلطانية العمانية العميد الركن سالم بن ناصر القاسمي كبير ضباط الأركان بالبحرية السلطانية العمانية ، بينما وقعها نيابة عن الجمعية الدولية للإبحار الشراعي جوناثان تشيشاير رئيس الجمعية.

وتعد جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي من أرقى الجوائز التي تمنح في مجال الإبحار الشراعي ، وتمثل تعزيزا للتدريب على الإبحار الشراعي على مستوى العالم، حيث تمنح لأفضل المؤسسات أو السفن أو الأفراد لما يقدمونه من خدمات في مجال التدريب على الإبحار الشراعي ، وقد تم استحداث الجائزة بناءً على التوجيهات السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد - طيب الله ثراه -  في عام 2011م، إيمانا من جلالته - طيب الله ثراه - بأهمية التاريخ البحري العماني الحافل بالأمجاد والإنجازت البحرية العريقة، ومؤكدا على الدور الريادي العريق الذي قامت به البحرية العُمانية على مر العصور، كما أن الجائزة  تعد رسالة لنشر السلام والتعايش وتبادل الثقافات بين شعوب العالم من خلال دعمها للفئات الشبابية وفئة المعاقين من الذين يمارسون هذه الرياضة بشكل خاص.

وقد تشرفت وزارة الدفاع ممثلة في البحرية السلطانية العمانية بالإشراف على الجائزة بالتعاون مع الجمعية الدولية للتدريب على الإبحار الشراعي ، وهي جمعية دولية خيرية مقرها المملكة المتحدة، وتعنى بتنظيم السباقات الدولية للسفن الشراعية الطويلة.

                                        الفائزون بجائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي                      

يُحتفلُ بتسليم جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي في محفل عالمي سنوي، وقد دشنت الجائزة لأول مرة في مدينة (ستافنجر) بمملكة النرويج في يوليو من عام 2011م، وتم حتى الآن تسليم الجائزة في (9) نسخ، والتي نالت شرف التتويج بها عدد من السفن الشراعية  والجمعيات البحرية  المعنية بالإبحار الشراعي نظير  الجهود المتميزة  والحثيثة والإنجازات البحرية التي أحُرزت  في مجال التدريب على الإبحار الشراعي ، والخدمات المختلفة لاحتضان الشباب والمهتمين في مجال الإبحار الشراعي ، وقد جاءت نتائج الفوز بالجائزة على النحو الآتي: 

م

النسخة​​

الفائز  بالجائزة

1

الأولى 2011م

السفينة النرويجية (كريستيان راديتش

2

الثانية 2012م

السفينة الشراعية الألمانية “ألكسندر فون همبولد

3

الثالثة 2013م

السفينة  الفنلندية (هيلينا)

4

الرابعة 2014م

الجمعية البرتغالية للتدريب على الإبحار الشراعي (ابورفيلا)

5

الخامسة 2015م

جمعية جنوب أفريقيا للتدريب على الإبحار الشراعي

6

السادسة 2016م

الجمعية الألمانية للتدريب على الإبحار  الشراعي

7

السابعة 2017م

جمعية جمهورية لاتفيا للتدريب على الإبحار الشراعي

8

الثامنة 2018م

سفينة  الدنماركية (سكونرتان يلاند)

9

التاسعة 2019م

السفينة الشراعية البلجيكية (رووبل)















​​​​الجمعية الدولية للتدريب على الإبحار الشراعي

تعد الجمعية الدولية للتدريب على الإبحار الشراعي جهة الاتصال الدولية المنظمة لفعاليات وأنشطة التدريب على الإبحار الشراعي وسباقات السفن الشراعية الطويلة، وتضم في عضويتها منظمات في العديد من دول العالم ، وتهدف الجمعية إلى بناء شخصية الشباب وترسيخ المبادئ الدولية للصداقة والتفاهم عبر تبادل الخبرات في مجال التدريب على الإبحار الشراعي.  وتقوم الجمعية بتنظيم السباق الشهير للسفن الشراعية الطويلة وسلسلة سباقات القوارب ، وإجراء البحوث وتطوير أفضل الممارسات في مجال التدريب على الإبحار الشراعي ، وتضم الجمعية شبابا من مختلف دول العالم ومن جميع الجنسيات والثقافات والأديان.