التوجيه المعنوي
كلية الدفاع الوطني تحتفل بتخريج دورة الدفاع الوطني السابعة تحت رعاية معالي الدكتور وزير التجارة والصناعة
22/07/2020
كلية الدفاع الوطني تمنح المشاركين درجة الماجستير في الدراسات الإستراتيجية للأمن والدفاع الوطني من جامعة السلطان قابوس

​​

​​
معالي الدكتور وزير التجارة والصناعة راعي الحفل:

​             مناقشات الخريجين للتأثيرات الاقتصادية جراء (كوفيد -19)

                                                       وحزمة الحلول التي اقترحوها هي بلا شك محل اهتمام وتقدير


​​اللواء الركن آمر كلية الدفاع الوطني:

  لقد كانت توجيهات جلالة المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور - طيب الله ثراه - 

أن تكون هذه الكلية منارة علم تجتمع فيها نخب من ذوي الأفكار والرؤى الوطنية من أجل بناء وتأهيل صنّاع القرار الإستراتيجي

​​​​​​​
المشاركون :

" ​تخرُّجنا اليوم لا يمثل علامة النهاية بقدر ما يمثل بداية جديدة ومسؤولية أكبر"

    

    

متابعة : النقيب سعيد بن خالد النافعي

تصوير : الرقيب أول محمد بن أحمد البلوشي


احتفلت كلية الدفاع الوطني صباح اليوم بتخريج دورة الدفاع الوطني السابعة، والتي شارك فيها عدد من كبار الضباط من أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني، وشرطة عُمان السلطانية، والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، بالإضافة إلى مشاركة عدد من كبار الموظفين بالوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية المدنية، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة، وسط اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية .

بدأ الاحتفال الذي أقيم بمقر الكلية في معسكر بيت الفلج بآيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم ألقى اللواء الركن سالم بن مسلم قطن آمر كلية الدفاع الوطني كلمة بهذه المناسبة قال فيها: "لقد كانت توجيهات جلالة المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور - طيب الله ثراه  - أن تكون هذه الكلية منارة علم تجتمع فيها نخب من ذوي الأفكار والرؤى الوطنية من أجل بناء وتأهيل صنّاع القرار الإستراتيجي ، كما أن التوجيهات المباركة لمولانا جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم - القائد الأعلى ـ حفظه الله ورعاه ـ  في خطابه السامي يوم 23 فبراير 2020م قد أكد على الاهتمام بالتعليم ، حيث قال جلالته رعاه الله: "إن الاهتمام بقطاع التعليم بمختلف أنواعه ومستوياته وتوفير البيئة الداعمة والمحفزة للبحث العلمي والابتكار سوف يكون في سلَّم أولوياتنا الوطنية، وسنمدُّه بكافة أسباب التمكين "حفظ الله جلالته ووفقه لتحقيق ما يصبو إليه من عزة ورفعة لهذا الوطن وأبنائه ".

بعد ذلك شاهد راعي المناسبة فيلماً تسجيلياً للدورة السابعة وما اشتملت عليه من برنامج دراسي تضمن ثلاثة فصول دراسية، بجانب الدراسة النظرية والتطبيقات العملية والزيارات المحلية ذات العلاقة ببرنامج الدورة، إلى جانب المحاضرات والندوات لعدد من أصحاب المعالي والسعادة والفضيلة والقادة العسكريين والأمنيين بالدولة، واستقطابها عدداً من المفكرين والباحثين وصناع القرار من داخل السلطنة وخارجها.

ثم قام معالي الدكتور وزير التجارة والصناعة بتوزيع الشهادات على المشاركين في الدورة.

بعدها ألقت الدكتورة سهام بنت سالم السنانية إحدى المشاركات بالدورة من المجلس العماني للاختصاصات الطبية كلمة نيابة عن زملائها المشاركين قالت فـــيها: " إن تخرُّجنا اليوم لا يمثل علامة النهاية بقدر ما يمثل بداية جديدة ومسؤولية أكبر، قادةٌ أصحابُ فكر إستراتيجي مستعدون لمواجهة التحديات ومحافظون أوفياء على الأمن الوطني، تم إعدادهم إعدادا جيدا من قبل كلية الدفاع الوطني".

وأضافت قائلة: " إن كلية الدفاع الوطني المؤسسة الأكاديمية الوطنية الشامخة في منظومة الدراسات الإستراتيجية في مجالي الأمن والدفاع، لهي منارة فكرية رائدة هيأت لنا بيئة ملائمة لنبرع في مهارات البحث العميق، والمناقشة البناءة، والتحليل الدقيق، والتفكير الإستراتيجي، فكان لها الفضل بعد الله في تتويج جهودنا بعظيم المنجزات ".

واختتمت الكلمة بقولها:" إنه في يوم تخرجنا هذا لنزهو بعُمان ونقدِّم أنفسنا فداءً لترابها الطاهر، ولن ترفَّ لنا عينٌ؛ أو ينام لنا جفنٌ حتى نراها سباقةً لكل ركبٍ، وقدوةٌ لكل حضارةٍ، وإننا نعاهد الله والوطن وسلطاننا المفدى بأن نبقى دائما على الولاء، ونسعى في الحفاظ على تراثنا وممتلكاتنا ومقدّراتنا تخطيطاً وتطويراً وتنمية".

حضر الاحتفال صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد رئيس جامعة السلطان قابوس، والفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، واللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني، واللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني  قائد سلاح الجو السلطاني العماني، واللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي  قائد البحرية السلطانية العمانية، واللواء غصن بن هلال العلوي مساعد رئيس جهاز الأمن الداخلي للعمليات، واللواء أحمد بن علي كشوب أمين عام مجلس الأمن الوطني بالمكتب السلطاني، وأعضاء هيئة التوجيه بالكلية.

الجدير بالذكر أن دورة الدفاع الوطني السابعة بدأت في الثامن والعشرين من أغسطس من العام المنصرم ، حيث تهدف الدورة إلى إعداد وتأهيل قادة إستراتيجيين (عسكريين ومدنيين) من خلال الالتزام بتوفير البيئة الأكاديمية التي تحفز على الإبداع الفكري والتعلم والبحث والتطوير، بهدف إكسابهم المعرفة والمهارات والقيم والاتجاهات التي تمكِّنهم من تولي المناصب القيادية في المستوى الإستراتيجي، والمساهمة الفاعلة في صياغة السياسات العامة وتطوير الإستراتيجيات الوطنية ، واتخاذ القرارات الإستراتيجية السليمة في مجالي الأمن والدفاع.

وبهذه المناسبة أدلى معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة راعي الحفل بتصريح قال فيه:" تشرفت اليوم وبكل اعتزاز برعاية حفل تخريج الدفعة السابعة من دورة الدفاع الوطني، ومما لا شك فيه أن هذه الكوكبة من إخواننا وأبنائنا وبناتنا التي سترفد القطاعين العسكري والمدني في المرحلة القادمة هي إضافة جديدة، وما أعجبت به هو تمكُّن الكلية في هذه الظروف الصعبة من إنجاز هذا البرنامج المعتمد الذي يحصل فيه المشاركون على شهادة الماجستير ، واستخدامهم لوسائل التقنية، ومنها التعلم عن بعد، كما أن مناقشات الخريجين خلال الأشهر الماضية للتأثيرات الاقتصادية من جراء جائحة (كوفيد -19) وحزمة الحلول التي اقترحوها في بحوثهم هي بلا شك محل اهتمام وتقدير، نتمنى للكلية والخريجين كل التوفيق، كما أجدها سانحة لتقديم الشكر الجزيل للكادر الفني والأكاديمي والإداري بالكلية على ما يقومون به من جهد كبير، وكل عام والجميع بخير".

​​

       ولتسليط الضوء على أهمية الدورة على المستوى الوطني أجرى التوجيه المعنوي ​

       عدداً من اللقاءات الصحفية لعدد من هيئة التوجيه بالكلية والخريجين:

​حيث قال سعادة السفير الدكتور عبدالله بن صالح السعدي موجه إستراتيجي بكلية الدفاع الوطني: "لقد شمل برنامج الدراسة على ترسيخ الفهم العميق لمختلف قضايا الأمن والدفاع على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، علاوة على تنمية مهارات التفكير الإبداعي والنقد، ومهارات التحليل والتخطيط الإستراتيجي، وكل هذا تم في إطار منهجية علمية دقيقة مبنية على أحدث أساليب البحث العلمي. ولا يسعني في هذا اليوم إلا أن أتوجه بالتهنئة إلى كافة المشاركين في الدورة السابعة بمناسبة تخرجهم من هذه الكلية الرائدة، كما نهنئ أنفسنا جميعا إكمال كلية الدفاع الوطني سبع سنوات من بدء مسيرتها الأكاديمية التي كما أراد لها المغفور له ـ بإذن الله تعالى ـ جلالة السلطان قابوس بن سعيد  بن تيمور ـ طيب الله ثراه ـ بأن تكون منارة فكرية تحفِّز على الإبداع الفكري والتعلم في المستوى الإستراتيجي ، وبإذن الله ستستمر هذه الكلية في أداء مهمتها عل أكمل وجه في المستقبل تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه ".

كما قال العميد الركن محمد بن يعرب السيفي مساعد آمر كلية الدفاع الوطني: " بحمد الله وتوفيقه تحتفل كلية الدفاع الوطني في هذا اليوم المبارك بتخرج دفعة أخرى من قادة عُمان الذين نهلوا من معين العلم والمعرفة في الدراسات الإستراتيجية للأمن والدفاع، هؤلاء القادة الذين أتيحت لهم الفرصة وعلى مدار عام أكاديمي للارتقاء بفكرهم إلى المستوى الإستراتيجي ، كما أتيحت لهم الفرصة للقيام بزيارات ميدانية داخلية للاطلاع على ما تمثله عدد من القطاعات بالدولة الاقتصادية والثقافية وغيرها من أهمية إستراتيجية، وقد مثَّلت جائحة كورونا فرصة للكلية لتنويع أساليب الأداء التعليمي والأكاديمي والتكيف مع الأزمات والمستجدات، حيث تم تفعيل نظام التعليم عن بعد بكل احترافية ومهنية، بالإضافة إلى ذلك فقد تم الاعتماد وبشكل كامل على الكفاءات الأكاديمية الوطنية لتنفيذ عدد من ورش العمل الذين أثبتوا كفاءتهم فلهم كل التقدير والثناء ".

وقال الدكتور سالم بن سعيد الكندي الممثل الأكاديمي لجامعة السلطان قابوس في كلية الدفاع الوطني: "عملت الكلية كمنظومة متكاملة لتحقيق أهدافها رغم كل الظروف التي صاحبت تنفيذ البرنامج في ظل جائحة كورونا، واستطاعت قيادة الكلية من المضي نحو تحقيق الأهداف المنشودة تماشيا مع رؤية الكلية ورسالتها ، وذلك بفضل الخطط الإستراتيجية المدروسة في نظام متكامل من الهيئة الإدارية والفنية والأكاديمية وهيئة التوجيه والمشاركين، وقد كانت الكلية سباقة في تنفيذ كافة قرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد - 19)نحو التعليم عن بعد بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس لتنفيذ مقررات الفصل الثالث، فضلا عن تنفيذ الكلية متطلبات الدورة كورشة التعامل مع وسائل الإعلام، وورشة إدارة الأزمات، ثم التمرين الإستراتيجي " . 

وقال العقيد الركن محمد بن صالح الفارسي أحد المشاركين في الدورة من رئاسة أركان قوات السلطان المسلحة:" تعد كلية الدفاع الوطني شعاع فكر إستراتيجي ليس على مستوى قوات السلطان المسلحة فحسب، وإنما على المستوى الوطني، حيث يساهم برنامج الدفاع الوطني في تعزيز مستوى المعرفة والفكر الإبداعي الإستراتيجي، والرقي بفكر مشاركيه في مختلف جوانب التخطيط والتحليل الإستراتيجي، فقد حرصت الكلية على إكساب المشاركين المعرفة والمهارة في إعداد الإستراتيجيات الوطنية، واتخاذ القرارات الإستراتيجية السليمة من خلال التعاون مع عدد  من مراكز الفكر والدراسات الإستراتيجية الدولية المرموقة والشخصيات الوطنية وجامعة السلطان قابوس، لتأهيل وتخريج قيادات وطنية تساهم في بناء الوطن تحت القيادة الحكيمة لمولانا جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى حفظه الله ورعاه ".

العقيد الركن بحري سليمان بن محمد البلوشي أحد المشاركين في الدورة من البحرية السلطانية العمانية: "لقد كان لي الشرف بأن أكون ضمن منتسبي الدورة السابعة بكلية الدفاع الوطني، هذا الصرح العلمي الذي يزخر بإمكانيات وكوادر ذات قدرات مهنية رفيعة تعزز أهداف الكلية، كتطوير القيادات الوطنية للقطاعين العسكري والمدني، لا سيما فيما يتعلق بالتخطيط الإستراتيجي، وآليات صنع القرار التي تُعنى بالأمن والدفاع الوطني، وقد كان التمرين الإستراتيجي(صنع القرار-7) فرصة سانحة في توظيف هذه الآليات وتطبيق مقررات الدورة في التعامل مع عدد من الأحداث والقضايا الافتراضية والأحداث الاستثنائية على المستوى الوطني، وختاماً أتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان للقائمين على الصرح العلمي لما قدموه خلال هذا العام في سبيل الارتقاء بمستوى المشاركين وإعداد قادة صانعي القرار".

وقال العقيد الركن سليمان بن سعيد الكلباني أحد المشاركين في الدورة من الجيش السلطاني العُماني"كان لي الشرف العظيم

الالتحاق بهذا الصرح الوطني الشامخ لاكتساب العلوم والمعارف المتنوعة، وممارسة المهارات الفكرية المتعددة، وتطوير مفاهيم العمل الوطني، وتتمثل في تأسيس قدرات التخطيط الإستراتيجي والمهارات القيادية المتقدمة، باعتماد أنماط التفكير الإستراتيجي في مواكبة العصر واستشراف المستقبل، والتي تفيد قادة المستقبل في الجانب الإستراتيجي، وخاصة مع تناغم بيئات الدراسة الإقليمية والدولية مع الوطنية، ولفهم أسس التحليل والتخطيط الإستراتيجي، وإدارة وتوظيف موارد الدولة من أجل حماية المصالح الوطنية، وبتنفيذ التمرين الإستراتيجي للكلية (صنع القرار-7 ) وصل المشاركون إلى مستوى عالٍ من الفكر والتخطيط واتخاذ القرار، وبهذه المناسبة لا يسعنا سوى أن نشكر جهود القائمين على هذه المنارة العلمية ؛ لما يبذلونه من جهد لإعداد نخبة من الكفاءات الوطنية".

وأضاف العقيد الركن مبارك بن سعيد المسروري أحد المشاركين في الدورة من الحرس السلطاني العُماني قائلاً: " تعد كلية الدفاع الوطني أحد أهم الصروح التعليمية الشامخة بالسلطنة، حيث يتخرج منها سنوياً نخبة من الكوادر الفاعلة ذات قدرات وإمكانيات عالية في مجال التحليل والتخطيط الإستراتيجي، وهذا نتاج جهود مضنية تبذلها الكلية في رفد الوطن بتلكم الكوادر على أيدي موجهين إستراتيجيين وخبراء دوليين ومحليين ، كما أن لجامعة السلطان قابوس بالتعاون مع الكلية الدور الفاعل في صقل الخريجين من خلال برنامج الماجستير الذي تم تنفيذه وفق البرنامج المعد لهذه الدورة، وها نحن اليوم نجني ثـمار عامٍ كامل من الجهد المتواصل، وبهذه المناسبة لا يسعنا إلا أن نتوجه بالشكر الجزيل لقيادة الكلية وهيئتها".

وقال الدكتور أحمد بن علوي باعبود أحد المشاركين في الدورة من مجلس الشورى: "كان مرور هذا العام الدراسي كلمحة بصر، بالرغم مما صاحبه من أحداث استثنائية على المستويين الوطني والعالمي بسبب جائحة كورونا، ومع ذلك يقف اليوم منتسبو الدورة السابعة للاحتفال بنهاية هذا العام، ويطوف بهم شريط ذكرياتهم في أروقة الكلية وهم ينهلون من علومها ومعارفها، ويتبادلون الحوار مع شخصياتها المختلفة من قيادات دولية وإقليمية ووطنية، حيث إن القيمة العلمية التي تحققها دورات كلية الدفاع الوطني هي حصول المشاركين على قدر عالٍ من التأهيل في مجال التخطيط السليم والسياسات العامة، واستشراف المستقبل وفق تفكير ورؤية إستراتيجية، تستوعب التحديات التي قد تواجه وطننا الغالي عُمان، وفي الوقت نفسه تزيد من الفهم العميق لمختلف القضايا الوطنية والدولية برؤية عُمانية".

معمر بن عبدالخالق الرواس أحد المشاركين في الدورة من مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار قال" بكل فخر واعتزاز يشرفني

بأن أكون ضمن مشاركي الدورة السابعة بكلية الدفاع الوطني،  والتي تهدف إلى تعزيز قدرات المشاركين في الفكر والتحليل الإستراتيجي لكافة المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية من خلال المحاضرات واللقاءات والزيارات وورش العمل والتمرين الإستراتيجي، والتي تمكّن المشاركين من الاطلاع والدراسة للعديد من القضايا الإستراتيجية لمختلف البيئات الوطنية والإقليمية والدولية، والتي من شأنها إكساب المشاركين القدرة على مهارات الفكر والتحليل الإستراتيجي، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لنا باللقاء والحوار مع كبار المسؤولين متخذي القرار بالدولة، وكذلك السفراء المعتمدين لدى السلطنة للدول الشقيقة والصديقة، وكوكبة  من المفكرين والخبراء والباحثين من داخل السلطنة وخارجها؛ لإثراء فكر المشاركين بالمعلومات والمعرفة".