كلية القيادة والأركان
كلمة الآمر

​​​​ 

 

 

     يطيب لي أن أرحب بكم في موقع كلية القيادة والأركان لقوات السلطان المسلحة، متمنيا لكم تصفحًا مُمتعًا ومفيدًا للموقع. وتعد كلية القيادة والأركان إحدى ثمرات مسيرة النهضة المباركة للسلطنة، حيث تمكنت، والحمد لله، من شقِّ طريقها كمؤسسةٍ عسكريةٍ أكاديميةٍ وأصبح لديها سجلٌ حافلٌ بالكثير من الإنجازات على مدى سنواتها السبع والعشرين. ومنذ افتتاحها في عام 1988م، والكلية تشهد تطورًا إيجابيًا ملحوظًا وتتقدم بخطىً واثقةٍ نحو تحقيق أهدافها المرجوة. فهي تتميز بتنوع معارفها، حيث تتابع وترصد كلَّ ما يستجد في العلوم والمجالات العسكرية والقيادية، ليس فقط لإعداد ضباط قادرين على خوض معترك الواجب الوطني بوحداتهم التي يلتحقون بها بعد التخرج، بل أيضا لتنشئة جيلٍ من قادةِ وروَّادِ المستقبل يتحدى نفسه ويتجاوز العقبات التي تعترضه.

    لقد كان الاتقان والإبداع في التأهيل والتدريب هدفيْن رئيسيِّيْن يُوجِّهانِ القائمينَ على الكلية منذ نشأتها، ولذا يمكن رؤيتها اليوم، مشروعـًا ناجحـًا ونموذجـًا رائدًا بين نظيراتها إقليميًا ودوليًا. كما أنها أصبحت مجتمعًا عسكريًا مصغرًا نابضًا بالحياة والحيوية، حيث وصل عدد مُنتسبيها خلال الدورة السابعة والعشرين إلى (114) ضابطًا دارسًا من مختلف أسلحة قوات السلطان المسلحة والأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى عدد من الضباط الدارسين من الدول الشقيقة والصديقة، و(23) موجهًا من ذوي الخبرة والتأهيل. وقد رَفدَتْ الكلية قوات السلطان المسلحة والأجهزة الأمنية والدول الشقيقة والصديقة منذ افتتاحها وحتى اليوم، بعدد (1631) من الخريجين الذين تركوا بصماتهم وأصبحوا قادةً ومسؤولين في مناصب عالية.

    في هذا الموقع الإلكتروني سوف تجدون معلومات أكثر تفصيلا عن بعض الجوانب التي تُشكِّلُ نسيج هذا المكان. وأودُّ هنا أنْ أكرر التَّرحيبَ بكم خلال تصفُّحكم، آملا أن تعُمَّ الفائدةُ الجميعَ، وأن يقفَ الزائرُ بوضوحٍ على كُلِّ ما تحتويه الكلية بين جنباتها. وفقنا اللهُ جميعًا من أجلِ رفعةِ هذا الوطن العزيز في ظلِّ القيادة الحكيمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله ورعاه.